تحميل الكتاب

الخميس، 3 أغسطس، 2017

محاضرات في النقود والسياسة النقدية

يتم الربط بين أوجه النشاط الاقتصادي المختلفة من إنتاج السلع والخدمات وتوزيعها واستهلاكها من خلال أداة التبادل التي تطورت عبر التاريخ من مرحلة المقايضة إلى مرحلة الاقتصاد النقدي، وخـلال تطـور وسائل المبادلة عرف الفكر الاقتصادي نظريات عديدة مختلفة، فهذا الاقتصادي "جون ستيوارت ميل" كـان يقول " لا الشيء في الاقتصاد أقل قيمة من النقود" وهو ينتمي للمدرسة الكلاسيكية التي تعتقد بأن دور النقود في الحياة الاقتصادية هو مجرد تغطية للمعاملات فقط، ثم تطور الفكر الاقتصادي إلى نظرة أخرى تعطي للنقـد مكانة هامة، وهي نظرة "كيتر" وأتباعه التي تبين أهمية النقود نظرا لملامستهم التأثيرات التي تحـدثها النقـود، وأصبح ينظر إليها على أنعا تلعب دور المحرك في النشاط الاقتصادي، أو دور الكابح له حسب تحكم السلطات النقدية فيها.
ومن ثم فإنه ليس من الخطأ أن يسمى النظام الاقتصادي الحديث بالنظام الاقتصادي النقدي، وهـذه التسمية لم تطلق على سبيل المبالغة، ولكنها تعبير عن واقع الحياة الاقتصادية، والمبادلات التي تتم بين الأطراف المتعاملة تخضع إلى أسلوب إدارة هذا النظام، فإذا كان يتصف بحسن التسيير والضبط انتعشت حركة المبادلات، وساعد ذلك على التنمية الاقتصادية، وتحقيق الاستقرار، أما إذا تميز بخلاف ذلك عرف النشـاط الاقتصـادي تراجعا، وقد يصاب بالكساد. 

محاضرات في النقود والسياسة النقدية

هل تستطيع القيام بجولة في موقعنا قبل المغادرة؟ قد تجد شيئا يهمك!
سجل بريدك في القائمة ليصلك الجديد

جميع الحقوق محفوظة لــ: الشاملة الاقتصادية 2016 © سياسة الخصوصية تصميم : كن مدون